آخر الأخبار

نواب البرلمان لمغرب نيوز : لابد من تجنب السقوط في الفخ الذي تنصبه الأطراف الفوضوية

نواب البرلمان لمغرب نيوز : لابد من تجنب السقوط في الفخ الذي تنصبه الأطراف الفوضوية
++ كيف فسرت الكتل البرلمانية تحركات عبير موسى ؟

عزيزة بن عمر

 

كشفت المناوشات الكلامية بين كتل نيابية خلال جلسة خصصت للمصادقة على مشروع قانون المالية  2019 مساء الثلاثاء 3 ديسمبر، عن حجم الصراعات الحزبية و الأيديولوجية التي يغرق فيها البرلمان المنتخب حديثا.

و قرّرت كتلة الحزب الدستوري الحرّ، الأربعاءالماضي تنفيذ اعتصام مفتوح داخل البرلمان على خلفية مناوشات كلامية مع نائبة عن جميلة الكسيكسي .

و كانت مناوشات كلامية وقعت بين عبير موسي رئيسة كتلة الدستوري الحرّ (17 نائبا من أصل 217)، والنائبة جميلة الكسيكسي عن حركة “النهضة” (54 نائبا)، خلال جلسة المصادقة على مشروع الموازنة.

و قالت موسي في تصريحات إعلامية إنها “لن تنهي الاعتصام إلا بعد اعتذار رئاسة البرلمان و نشر ذلك كتابيا”.

و أثارت مداخلة لـ”الكسيكسي”، خلال جلسة الثلاثاء، فوضى وجدلا إثر تعليقها على مداخلة لـ”موسي” في إطار مناقشة مشروع الموازنة.

و قالت “الكسيكسي” متوجهة في مداخلتها لنواب الدستوري الحرّ “هناك أشخاص في البرلمان “كلوشارات و باندية “تعوّدوا على الدكتاتورية لا يعرفون الديمقراطية، وهم مصيبة جاءت لهذا البرلمان”.

وجاءت مداخلة “الكسيكسي” تعليقا على كلمة لـ”موسي” قالت فيها إن “صفقات تجري بين الكتل النيابية في كواليس البرلمان حول تشكيل الحكومة، غيّرت على ضوئها بعض الكتل (لم تذكرها) موقفها من مشروع قانون المالية من الرفض إلى القبول”

تنديدا واسعا داخل الكتل البرلمانية ” لتضرفات عبير موسي”: 

 

و أجمع بعض النواب ” لمغرب نيوز” إلى ضرورة الانتباه من خطورة منزلق ترذيل المجلس و تجنب السقوط في الفخ الذي تنصبه الأصوات الفوضوية”. حيث قال رئيس الكتلة الديمقراطية غازي الشواشي ” لمغرب نيوز” ليس من حق عبير موسي تعطيل مؤسسة سيادية كمجلس نواب الشعب سيما و أنه لابد من المصادقة علي مشروع قانون المالية لسنة 2020 قبل تاريخ 10 ديسمبر 2019.

كما أضاف الشواشي دعينا للتدخل و حل الإشكال بالحسنى و لكن وجدنا تعنتا و امتناعا من قبل الزملاء في الدستوري الحر”، معتبرا ما قامت به عبير موسي إهانة للمجلس السيادي و أن هناك وسائل مشروعة للاحتجاج دون تعطيل المجلس.

وتابع الشواشي: “يجب احترام هياكل المجلس و سلميته فالتونسيون انتخبونا لخدمة مصالحم وليس لتعطيلها وعلى المجلس منع تدجين هذه المؤسسة السيادية”.

من جانبه اعتبر النائب و الناطق الرسمي لحركة النهضة عماد الخميري، أن ما قامت به كتلة الحزب الحر الدستوري داخل المجلس لا يمكن أن يصنف إلا في خانة الاعتداء على المجلس و الاعتداء المؤسسات الدستورية ، مضيفا أن ما أقدمت عليه رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي خلال الجلسة العامة أمس  باعتصامها في منصة رئاسة المجلس “اعتداء فظيع و شنيع على مؤسسات المجلس و على المؤسسة الدستورية”،مؤكدا أن “كل رؤساء الكتل أدانوا أمس هذه التصرفات المرفوضة و اللاقانونية”.

و قال الخميري “ما قامت به موسي لم يرتق إلى درجة الاحتجاج على تلاسن بل وراءه خلفية كاملة لترذيل المجلس و نوابه..و نحن في حركة النهضة ندين هذا الاعتداء على مؤسسة دستورية”، موضحا أن التلاسن بين النواب يحصل في كل البرلمانات بالعالم و أنه لا يرقى إلى ردة فعل و خطة ممنهجة لتعطيل أعمال المجلس.

و أضاف الخميري “في الحقيقة ما يصدر عن موسي ليس غريبا عنها فهي لا تؤمن بالثورة و لا بالديمقراطية..موسي فشلت مع كتلتها في تعطيل الجلسة العامة أمس و سيستمر العمل البرلماني كالمعتاد ..من حقها الاعتصام و هو أمر مشروع لكن أن يصبح ذلك تعلة لتعطيل أعمال المجلس فهذا أمر مرفوض..و الدليل أنه و لا كتلة أيدتها أو تضامنت معها”.

و تابع قائلا” هؤلاء لا يؤمنون لا بالثورة و لا بالديمقراطية “جايين” لتعطيل أعمال المؤسسة الدستورية الشعب التونسي قطع مع الاستبداد و الديكتاتورية و لن يكون هناك أي أمل في عودة تونس إلى ما كانت عليه مهما حاولوا.

 

بدورها طالبت القيادية في التيار الديمقراطي سامية عبو بفتح تحقيق في تمويل الأحزاب، ملمحة إلى أن حزب الدستوري الحر يتلقى تمويلات من جهات خارجية ليتسبب في تعطيل أعمال مجلس نواب الشعب.

و قالت عبو ” لمغرب نيوز” البلاد على وشك الانهيار و ” لو تشوفو قانون المالية قلبك يوجعك على تونس ” هكذا عقبت النائب سامية عبو على تصرفات رئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي ” اللامسؤولة”  التي قالت من حقها الاعتصام لكن ليس من حقها تعطيل أعمال المجلس .

و تابعت “عندما يقع ارتهان السلطة التشريعية في آجال خطيرة مثل الأجال الدستورية لقانون المالية ففي صورة عدم المصادقة عليه فان البلاد تاقف..لو التزمت موسي الصمت و بقيت في مكانها لدافعنا عنها جميعا ..لكن أن تحول معركتها الحزبية التي نجهل من وراءها “البحث توا يجيب”..نطالب بفتح تحقيق في تمويل الأحزاب و أنا متأكدة من تلقي أموال من جهات أجنبية تقف وراء كل ما يحدث”.

و أضافت المجلس هذا هو مجلس نواب الشعب و ليس مجلس نواب كتلة الحزب الحر الدستوري و ليس مجلس حركة النهضة..من الواضح أن عبير موسي مازالت تعيش في ثقافة حزب الدولة و دولة الحزب..لديها إشكالية مع النهضة ..النهضة حزب و مقره مونبليزير فلتذهب لحلحلة مشاكلها معهم هناك..

و شددت عبو على أن المجلس عرف العديد من المعارك و سيعيشها”،معتبرة أنها كانت معارك لمصلحة الشعب التونسي ضد الفقر و التهميش و السرقة و النهب و تبييض الاموال..”، واصفة ما يحدث داخل المجلس بـ”المخجل”.

بدورها قالت النائبة عن حركة الشعب ليلى حداد ” لمغرب نيوز ” إن ما قامت به كتلة الدستوري الحر مخطط له و ممنهج له  هناك إرادة حقيقية من عبير موسي  و من الخارج الذي ينتظر إسقاط ما عاشته تونس من 14 جانفي إلى اليوم بضرب ” الانتقال الديمقراطي ، التعددية ، الحرية ” ، مشيرة إلى أن اعتد البرلمانات في العالم تشهد تلاسن و تشابك بين أعضاء نوابها تصل إلى حد ” الضرب”في بعض الأحيان  و يتم تجاوز الإشكال .

كما أضافت حداد أن عبير موسي و الأطراف الخارجية التي تتعامل معها تريد ضرب الانتقال الديمقراطي الذي عاشه تونس بضرب السلطة التشريعية ” مجلس الشعب ” ، مؤكدة تماسك جميع الكتل البرلمانية و الاصطفاف في خانة خيارات الشعب التونسي ضد عبير موسي و أمثالها ” وفق تعبيرها .

ئيسة كتلة الحزب الحر الدستوري، عبير موسي،خلال جلسة بالبرلمان التونسي(أرشيف)

بعد ستة أيام من الاعتضام قررت كتلة الدستوري الحر اليوم فض الاعتصام الذي جاء على خلفية نشوب خلافاً داخل مجلس نواب الشعب بين النائبتين جميلة الكسيكسي و عبير موسي عند مناقشة قانون المالية التكميلي، نهاية الأسبوع الماضي، نجم عنه تبادل للتهم و اعتصام كتلة “الحزب الحر الدستوري” داخل مجلس نواب الشعب، ما عطّل أشغاله في وقت يستعد فيه المجلس لمناقشة مشروع المالية لسنة 2020.

يذكر أنه أعلنت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي في نقطة صحفية صبيحة اليوم عن فض اعتصام الكتلة الذي دام 6 ايام تحت قبة البرلمان ، مشددة على أن اعتصامها كان قانونيا و سلميا، مدينة كل الاتهامات التي طالتها خلال فترة الاعتصام بتعطيل أشغال المجلس و تشويه العمل النيابي.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *