سيناريوهات فوضوية.. ماذا سيحدث بحالة النزاع على نتيجة الانتخابات الأمريكية بين ترامب وبايدن؟

رغم عدم اكتمال النتائج في عدد من الولايات الكبيرة التي قد تحسم نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية، أعلن الرئيس دونالد ترامب فوزه على خصمه الديمقراطي جو بايدن، اليوم الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويؤكد الإعلان السابق لأوانه مخاوف يعبّر الديمقراطيون عنها منذ أسابيع، حيث يقولون إن ترامب قد يسعى للطعن على نتائج الانتخابات، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى دراما قانونية وسياسية يمكن أن تتحدد فيها الرئاسة عبر مزيج من المحاكم وساسة الولايات والكونغرس.

فيما يلي بعض السيناريوهات الفوضوية التي قد تحدث:

1- دعاوى قضائية

تظهر بيانات التصويت المبكر أن الديمقراطيين يصوتون عبر البريد بأعداد أكبر بكثير من الجمهوريين. وفي ولايات مثل بنسلفانيا وويسكونسن التي لا تفرز بطاقات الاقتراع بالبريد حتى يوم الانتخابات، يقول خبراء إن النتائج الأولية قد تميل لصالح ترامب، بينما من المتوقع أن تكون بطاقات الاقتراع البريدية التي يتم فرزها بوتيرة أبطأ في صالح بايدن. وعبّر الديمقراطيون عن قلقهم من أن يعلن ترامب فوزه، مثلما فعل اليوم الأربعاء، قبل أن يتم الانتهاء من فرز هذه الأصوات.

ويمكن أن يؤدي تقارب النتائج إلى التقاضي بشأن إجراءات التصويت وفرز الأصوات في الولايات الحاسمة. ويمكن أن تصل القضايا المرفوعة في ولايات بشكل منفرد إلى المحكمة العليا في نهاية المطاف، كما حدث في انتخابات فلوريدا في عام 2000، عندما فاز الجمهوري جورج دبليو بوش على الديمقراطي آل جور بفارق 537 صوتاً فحسب في فلوريدا، بعد أن أوقفت المحكمة العليا عملية إعادة الفرز.

وعيّن ترامب القاضية إيمي كوني باريت في المحكمة العليا قبل أيام من الانتخابات، الأمر الذي من شأنه أن يحقق أغلبية محافظة بواقع 6 إلى 3، يمكن أن تكون في صالح الرئيس إذا نظرت المحاكم نزاعات بشأن الانتخابات.

وقال ترامب الأربعاء: “نودّ استخدام القانون بطريقة سليمة، لذا سنذهب إلى المحكمة العليا”. وتنص قوانين الانتخابات في الولايات الأمريكية على فرز كل الأصوات، وعادة ما تقضي ولايات كثيرة أياماً لاستكمال فرز الأصوات.

2- المجمع الانتخابي

لا يُنتخب رئيس الولايات المتحدة بأغلبية الأصوات الشعبية، وبموجب الدستور، يصبح المرشح الذي يفوز بأغلبية أصوات المجمع الانتخابي البالغ عددها 538 صوتاً الرئيس المقبل للبلاد. وفي عام 2016 خسر ترامب التصويت الشعبي أمام الديمقراطية هيلاري كلينتون، لكنه حصل على 304 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 227 لها.

وعادة ما يكسب المرشح الذي يفوز بالتصويت الشعبي في كل ولاية أصوات تلك الولاية في المجمع الانتخابي. وهذا العام يجتمع أعضاء المجمع في 14 ديسمبر/كانون الأول للإدلاء بأصواتهم. ويلتقي مجلسا الكونغرس يوم السادس من يناير/كانون الثاني لفرز الأصوات وإعلان الفائز.

وعادة ما يصدق حكام الولايات على النتائج في ولاياتهم ويطلعون الكونغرس على المعلومات.

لكن بعض الأكاديميين حدَّدوا سيناريو يقدم فيه الحاكم والمجلس التشريعي في ولاية تشهد منافسة متقاربة بشدة نتيجتين مختلفتين. ويوجد في ولايات حاسمة مثل بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن ونورث كارولاينا حكام ديمقراطيون ومجالس تشريعية يسيطر عليها الجمهوريون.

ووفقاً لخبراء قانونيين، فمن غير الواضح في هذا السيناريو ما إذا كان يتعيّن على الكونغرس قبول النتائج التي يعرضها الحاكم، أو عدم إحصاء الأصوات الانتخابية للولاية على الإطلاق.

وبينما يرى معظم الخبراء أن هذا السيناريو غير مرجح، إلا أن هناك سابقة تاريخية. فقد كان المجلس التشريعي في فلوريدا الذي يسيطر عليه الجمهوريون يدرس تقديم نتائجه في عام 2000، قبل أن تنهي المحكمة العليا النزاع بين بوش وآل جور.

3- انتخابات طارئة

إذا تقرر عدم حصول أي من المرشحين على أغلبية الأصوات في المجمع الانتخابي، فإن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى “انتخابات طارئة” بموجب التعديل الثاني عشر للدستور. وهذا يعني أن مجلس النواب سيختار الرئيس المقبل، بينما يختار مجلس الشيوخ نائب الرئيس.

وتجرى انتخابات طارئة أيضاً في حالة التعادل بحصول كل مرشح على 269 صوتاً بعد الانتخابات. وهناك العديد من المسارات الممكنة التي قد تصل بالانتخابات إلى طريق مسدود في عام 2020.

وأي نزاع انتخابي في الكونغرس سينتهي قبل الموعد النهائي، وهو 20 يناير/كانون الثاني، وهو الموعد الذي ينص فيه الدستور على انتهاء فترة الرئيس الحالي.

وبموجب قانون الخلافة الرئاسية، إذا لم يعلن الكونغرس عن الفائز بمنصب الرئيس أو منصب نائب الرئيس بحلول ذلك الوقت، فإن رئيس مجلس النواب سيكون الرئيس بالإنابة. وتشغل هذا المنصب حالياً الديمقراطية نانسي بيلوسي.

مشروع رُؤية أولية لحلّ طويل المَدى في ليبيا (1 من 5)

المغاربي للدراسات والتحاليل

بقلم : علي عبداللطيف اللافي – كاتب ومحلل سياسي مختص في الشؤون الافريقية

*** تمهيد

1- هذه “الدراسة/الخطة”، هي مشروع ورقة أولية تحاول البحث في طرق وآليات بناء حل طويل المدى في ليبيا وعبر خطوات يحضر فيها البُعد الاستراتيجي حتى لا يتكرّر في ليبيا ما جرى فيها وفي دول الجوار لها منذ عُقود وتكرّر في السنوات الماضية بأكثر مأسوية، ذلك أن الأزمة الحالية وعلى عكس ما يعتقد البعص ليس مجرد صراع عسكري بين طرفين على السلطة والمال فقط، بل هي في الأساس وفي العمق اشكال بُنيوي تُعاني منه ليبيا وكل الأقطار الافريقية والمغاربية بالأساس رغم أن هذه الأخيرة مُؤهلة أكثر من بقية الأقطار العربية المشرقية لبناء دول قوية بل أنها مؤهلة موضوعيا لبناء قطب إقليمي قادر على الرُقيّ الاقتصادي والاجتماعي ولعب أداور رئيسية في محيطها الافريقي والعربي والمتوسطي اذا ما تم جديا دراسة تكلفة “ألا مغرب”…

2- تتمحور ورقة الحال حول مُلخّص لرُؤية وكيفية بناء حزب ليبرالي بالمعنى الفكري والسياسي لتجاوز كل ما هو بُنيوي في المجتمع الليبي والذي تتعدد أسبابه اذ هو ضارب في التاريخ وكرسته الأخطاء القاتلة في العقود والسنوات الماضية، ويتلخص الحل موضوعيا في إيجاد وبناء ومُتابعة تطور حزب ليبي يستلهم روح التحرر داخل المجتمع الليبي ليكون قادرا على التجميع والتفاعل مع بقية العائلات الفكرية والسياسية، ويكون رحى الفعل السياسي والاجتماعي للدولة الليبية المرتقبة والمستقبلية والمرجوة مع الحرص أن يكون ذلك الفعل لقاحا ناجعا وناجحا ضد التقسيم والانقسام وبالتالي التهيئة العملية من أجل القُدرة على جمع قوى فاعلة في كُل أرجاء ليبيا بدون تغييب أي مدينة أو قبيلة من القبائل الكبرى وكذلك أبناء البلد المغتربين والمهاجرين في مختلف اصقاع العالم ويحقق الهدف المرجو والختامي ألا وهو حماية ليبيا من كل المخاطر والصراعات…

3- لفهم أسباب كتابة ومُبررات وتوفر شروط القدرة على اعدادها بشكل فردي، لابد من التأكيد أن هذه الورقة في مسودتها الأولى قد أعدت عمليا سنة 2017 وأنه قد تم تحيينها خلال الأسابيع الماضية مع ما عرف بماراتون الحوارات الليبية بين طرفي الصراع في عدد من العواصم العربية والغربية، وللتأكيد أقول أنني كتبتها منذ البداية في ظل ايماني الكامل فلسفيا وفكريا بمقولة “ان التونسيين واللبيين هم فعلا شعب واحد في بلدين…”، إضافة الى قناعتي وايماني أنه لن يتم رفعا التحديات الاقتصادية والاجتماعية في بلدي الحبيب “تونس الخضراء” الا بحل الازمة الليبية والتي تراكمت اشكاليتها منذ منتصف 2014 تاريخ بداية الأزمة الخليجية الأولى والتي اعتقد جازما أنها رسخت فعليا منطق الحرب بالوكالة والتي خاضتها وتخوضها الى اليوم أطراف ليبية ضيقة الأفق الاستراتيجي لصالح اذرع ومحاور إقليمية، وأن هذه الأخيرة تتحرك وفقا لنواميس ومصالح قوى دولية وشركات عالمية عابرة للبلدان والقارات من أجل استغلال ونهب ناعم لثروات ليبيا الهائلة والنادرة ومن ثم المرور بيسر للعمق الافريقي…

4- عمليا أعتقد أنني ككاتب مختص في الشؤون الليبية قد راكمت تجربة والمام كبير بتفاصيل مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والجوانب الحياتية اليومية في ليبيا، وخاصة وأنّني ومنذ 2014 أشغل ثلث كل يوم عمل في متابعة التطورات في ليبيا، وفعليا اطّلعت على مئات الكتب في التاريخ والجغرافيا والدراسات البحثية والمختصة حولها وتابعت عمليا أغلب الملتقيات والتي عقدت حولها وساعدني في ذلك أنني اصيل المناطق الحدودية التونسية الليبية، وأنّ والدي عمل حوالي 25 سنة هناك بحيث زرت ليبيا أكثر من عشرين مرة بل واستوعبت مفردات المشهد الليبي ماضيا وحاضرا، وهو ما مكنني أيضا من كتابة ونشر عديد الدراسات حول الأحزاب والجماعات والتنظيمات السياسية والاجتماعية الليبية، بل أنني أعددت بشكل شبه نهائي أربع كتب هي تحت الطبع حول ليبيا وانا بصدد اعداد أخرى، كما نشرت عشرات التقارير الإعلامية والمقالات الصحفية في أسبوعيات تونسية ويوميات عربية ومواقع الكترونية تونسية وعربية ودولية وحضرت عشرات البرامج في قنوات تونسية وعربية ودولية جول ليبيا، وكل ذلك كوّن لي فكرة حول اساسيات مشروع حل طويل المدى وخاصة انني مُلم بعلاقات ليبيا بدول الساحل والصحراء منذ بداية الالفية الحالية بناء على انني أيضا كاتب مختص في الشؤون الافريقية منذ منتصف التسعينات وعضو بعديد من مراكز الدراسات والابحاث، ومعلوم لكل المتابعين أنني على دراية بالمسالة الدينية وملفات التنظيمات الإرهابية والأحزاب الإسلامية بناء على أنني شغلت في تونس بين سنتي 2011 و2014 مستشارا سياسيا واعلاميا لوزير الشؤون الدينية (الأوقاف)، وكل ذلك مكنني من تفاصيل أدق على التحديات الجسام وعلى تفاصيل الملفات الثقافية والاجتماعية والسياسية…

5- هذه “الورقة/الخطة” هي في الأخير مُجرد رؤية نظرية يتطلّب تفعيلها الواقعي وتنزيلها خطة تنفيذية لاحقة باعتبار أن الخطة الأصلية (150 صفحة) والمرسومة بداية سنة 2017 كما ذكرت ذلك أعلاه، وهو ما يعني أن المطلوب من أي جهة تُريد تبنيها التفاعل مع نقاطها الرئيسية الحالية والملخصة ضمن ورقة الحال ومن ثم تحويل المُتفق عليه الى ورقة ثانية مصحوبة بخطة تنفيذية ملائمة لها تُراعي التطورات الحاصلة محليا وإقليميا ودوليا بين نهاية 2017 (تاريخ وضع “الخطة/الرؤية” ألأولية) وبين نهاية أكتوبر 2020 تاريخ انجاز الورقة الحالية…

** مُلاحظات رئيسية حول أساسيات المشروع

1- وضع “الحل/الرؤية/الخطة” على أساسيات فكرة مستوحاة من تجربة السياسي التونسي “عبد العزيز الثعالبي” والذي أسس حزبا سنة 1919 أسماه “الحزب الحر الدستوري التونسي”، بعد أن درس الفكر الليبرالي ومدارسه في الغرب الأوروبي وبعد أن كتب كتابه “روح التحرر في القرآن الكريم” فجمع بين ثقافة الخصوصية والعصرنة وتجارب الآخرين، وتجربة الثعالبي يُمكن استلهامها في المثال الليبي نتاج عدم وجود دستور معتمد الى حد الآن (رغم تصويت الهيأة المختصة والمنتخبة سنة 2017)، وثانيا نتاج البُعد القبلي القائم ثانيا وثالثا نتاج حضور قوي للعلاقة بالغرب في ليبيا (أغلب النُخب الليبية درست في الغرب خلال عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي- النفط – بقية الثروات الباطنية – العمق الافريقي لليبيا – الاطلالة الممتدة على السواحل المتوسطية)…

2- الورقات الملاحق المشار اليها في هوامش الورقة الحالية، من الأفضل الإبقاء عليها في بُعدها النظري والاستفادة منها في الآليات والتي يتم تحديدها في الخطة التنفيذية، باعتبارها أقرب للآليات والوسائل لتحقيق الهدف الرئيسي وهي بناء دولة مدنية موحدة وقوية وفاعلة إقليميا ودوليا وقادرة خلال لعقود القادمة على تجاوز الخلل البنيوي الذي عانت منه ليبيا فكريا وسياسيا واجتماعيا منذ أكثر سبع عقود…

3- تقوم كل الخطة على الاستيعاب والاستلهام والتوظيف للمكنونات الليبية ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا وهي بالتالي ليبية المنزع والآليات والهدف ضمن رؤية فلسفية تقوم على القناعة بالمحيط الليبي في أبعادها المغاربية والمتوسطية والافريقية والعربية والإسلامية والأممية، مع أن كاتب هذه الورقة وكما بينا أعلاه أمضى تقريبا ثلاث عقود وهو يدرس ليبيا وتاريخها وكل تفاصيل الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية فيها بعقلية المعايشة والمتابعة اليومية لا فقط في المنحى البحثي والإعلامي…

4- الانتباه جيدا واستيعاب أن المشكل الرئيسي والأساسي ليس في تأسيس الحزب الليبرالي الليبي المنشود أو في تكوينه وتوسيع قاعدته السياسية والاجتماعية أو حتى تمويله وتأسيس أذرع لوجستية له بما يسمح به القانون والترتيبات الإجراءات الإدارية الجار بها العمل في ليبيا اثناء مرحلة تنفيذ الخطة (المقصود هنا طبعا أذرع مالية واجتماعية وبحثية)، وهو ما يعني أن الإشكالات الرئيسية والتي تُوضحها الورقة بآليات أفكار مختلفة في ثناياها هي في مدى قدرة الحزب ومتبنيي فكرته وفكرة مشروع الحل أيضا مُتابعيه ورُعاته المحليين على:

• مرحليا وعلى المدى القريب في عملية تأسيس منهجي ومبنية على أسس صحيحة وتجاوز عقبات الانقسام وتجاوز عقبة دفعه للاصطفاف لأحد طرفي الصراع أو الاصطفاف لاحد المحورين الإقليميين دون السقوط في الحياد القاتل تجاه القضايا المبدئية…

• المدى المتوسط (في أفق سنة 2022)، أولا في مدى قُدرته في الحصول على كتلة برلمانية وازنة تمكنه من المشاركة في حكم ليبيا عند أول انتخابات تشريعية قادمة، وثانيا في أن يكون قادرا على التخلص من السقوط في التبعية المباشرة لأي محور إقليمي، أو أن يتم احتواءه واختراقه تنظيميا وسياسيا وفكريا وان يكون وفيا لفكرة القرب والتعامل مع كُل جيران ليبيا في إطار الاحترام والندية وأن يُعطي أولوية قصوى مرحليا واستراتيجيا للبلدان المغاربية والافريقية…

• على المدى البعيد، أولا في توفر الذهنية السياسية لمناضلي الحزب وأعضائه للتعاطي مع كل المتغيرات والأحداث والتطورات وقدرتهم على مراكمة أدبيات خاصة وحصرية بالحزب، والقدرة على بلورة برامج في مختلف المجالات بغاية محاصرة أي توجه انقسامي أو فئوي أو قطاعي، وثانيا في توفر رؤية وبديل لإدارة الثروات والاستثمارات الليبية، وايجاد استراتيجيا تتسم بالديناميكية والمرونة في ملف إعادة اعمار ليبيا وبناء دولة حديثة مدنية تعتمد الذكاء الصناعي والثقافة والاقتصاد الرقميين…

نجاح كبير لمؤتمر(الربيع العربي – الفرص والمخاطر والتحديات)…صور

جبال البلقاء الاخباري: اختتمت اول امس السبت في فندق الرويال في العاصمة عمّان  فعاليات مؤتمر (الربيع العربي – الفرص والمخاطر والتحديات)، والذي نظمه مركز العالم العربي للتنمية الديمقراطية، بالتعاون مع مؤسسة هانز زايدل الألمانية فرع عمّان، بحضور سعادة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، وبمشاركة مندوبي كل من: مصر، تونس، اليمن، العراق، السعودية، المغرب، السودان والأردن.

وقد تحدث في افتتاحية الترحيب كل من: مركز العالم العربي للتنمية الديمقراطية وحقوق الانسان السيد محمد الجراح، ممثل مؤسسة هانز زايدل الألمانية السيد كريستوف دوفارتس.

حيث انقسم المؤتمر إلى تسع جلسات حوارية على مدار يومين. فكانت جلسات اليوم الأوّل كمايلي:

* الجلسة الأولى وكانت بعنوان (الأحزاب والحركات في الوطن العربي)، مدير الجلسة سعادة جميل النمري.

– السيد محسن مرزوق وقد تحدث حول الحركات العربية ، نظرة مستقبلية. رئيس حزب مشروع تونس – تونس

– السيد عصام شيحة وقد تحدث حول الربيع العربي ثمان سنوات من ثورة الياسمين. حزب الوفد – مصر

– السيد عصام الفاعوري وقد تحدث حول هل كان للأحزاب دور في الحركات العربية.

* الجلسة الثانية وكانت بعنوان (الربيع العربي، قراءة تحليلية للأبعاد السياسية في الدول العربية)، مدير الجلسة سعادة محسن مرزوق، مؤسس حركة مشروع تونس – تونس.

– الدكتور وليد ابو دلبوح وقد تحدث حول خصوصية الربيع العربي، أوجه الشبه والاختلاف مع الثورات الشعبية الأخرى،رئيس قسم العلاقات الدولية، الجامعة الأردنية – الأردن .

– سعادة الدكتور سعد الرواي وقد تحدث حول الربيع العربي، التحديات والتطلعات، النائب الأسبق لرئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات – لعراق.

– السيد نادر فرجاني وقد تحدث حول الثورة المضادة للمد التحرر العربي، مخطط الثورات المضادة – مصر.

* الجلسة الثالثة وكانت بعنوان (البعاد الاجتماعية والثقافية للربيع العربي، تحديات أم فرص)، مدير الجلسة سعادة الدكتورة وجيهة البحارنة، مؤسس ونائب رئيس جمعية البحرين النسائية للتنمية الانسانية – البحرين.

– سعادة السيد محمود مساد وقد تحدث حول التعليم والحياة الديمقراطية الناجحة – الأردن.

– سعادة السيد صلاح الدين الجورشي وقد تحدث حول التطور الثقافي لثورات الربيع العربي – تونس.

– معالي السيد محمد أبو رمّان، وزير الثقافة والشباب السابق – الأردن.

– معالي الدكتور باسل حسن وقد تحدث حول ظاهرة الاحتجاج الشبابي – العراق.

* الجلسة الرابعة وكانت بعنوان (المنظور الاجتماعي، تأثير الربيع العربي على البناء الاجتماعي للدول العربية)، مدير الجلسة سعادة النائب وفاء بني مصطفى، رئيس ائتلاف البرلمانات العربيات لمناهضة العنف ضد المرأة – الأردن.

– سعادة السيد ابراهيم محمد عطية وقد تحدث حول اكذوبة الربيع العربي: سنوات الكذب والخداع – مصر.

– سعادة السيد الياس الزين وقد تحدث حول الثورة التونسية والشباب: الفجوة الديمقراطية – تونس.

– سعادة السيد جعفر الشايب، رئيس منتدى الثلاثاء الثقافي – السعودية.

* الجلسة الخامسة زكانت بعنوان (تقييم الربيع العربي)، مدير الجلسة سعادة السيد عبيدة فرج الله، الرئيس التنفيذي للرابطة العربية للتربويين التنويريين – الردن.

– السيد محمد طعاني وقد تحدث حول بين طموح التحول الديمقراطي وتعميم الفوضى، أي تقييم ممكن للربيع العربي؟ – المغرب.

– سعادة الأستاذة ليلى حداد سعداوي، نائب في البرلمان التونسي ومجامية شهداء ثورة تونس – تونس.

– سعادة السيد محمد محفوظ وقد تحدث حول على ضوء تحولات الربيع العربي، كيف يبنى الاستقرار السياسي في الدول العربية – السعودية.

– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –

أمّا جلسات اليوم الثاني فقد كانت كمايلي:

* الجلسة الأولى وكانت بعنوان (التحوّل الديمقراطي في الوطن العربي)، مدير الجلسة سعادة الأستاذة سكينة بنت عبدالله المشيخص، كاتبة – السعودية.

– سعادة السيد الصادق الفكي عبدالله – السودان.

– سعادة السيد صلاح الدين الجورشي وقد تحدث حول يعد تسع سنوات من الثورة – لماذا صمدت تونس وتعثرت الدول الأخرى؟

– سعادة السيد هشام خالد – العراق.

– سعادة السيد وليد عبدالحفيظ، رئيس مجلس شورى الشباب – اليمن.

* الجلسة الثانية والثالثة وكانت الثانية بعنوان (المنظور الاقتصادي، القوة الاقتصادية والمستقبلية في المنطقة العربية، هل الانهيار الاقتصادي في المنطقة العربية نتيجة الربيع العربي؟ الواقع الاقتصادي الجديد : فرص ووعود متوقعة أم خطط عمل؟)، والثاثلثة بعنوان (المنظور الاعلامي، دور الاعلام في الربيع العربي) مدير الجلسة سعادة الدكتور خلف الطاهات عميد كلية الاعلام – جامعة اليرموك.

– سعادة السيد احمد عوض – باحث في الاقتصاد السياسي، مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية – الأردن.

– سعادة السيد هاشم قاسم وقد تحدث حول دور الاعلام المناهض – الداعم للثورة في مصر، غعلامي – مصر.

– سعادة السيد كمال بني يونس – رئيس مؤسسة ابن رشد للدراسات العربية والإفريقية – تونس.

– معالي السيد سميح المعايطة، وزير دولة لشؤون الاعلام ووزير ثقافة سابق – الأردن.

– سعادة السيد يحيى شقير وقد تحدث حول مزايا الاعلام الجديد.

* الجلسة الرابعة وكانت بعنوان (جلسة نقاشية للشباب، الشباب والربيع العربي) مدير الجلسة الدكتور اياد البرغوثي.

– سعادة السيدة ناديا مخلوف – محامية وناشطة حقوقية – الجزائر.

– سعادة السيد محمد الرعيض – ناشط حقوقي ديمقراطي – ليبيا.

– سعادة السيدة ايمان العايدي – ناشطة حقوقية – تونس.

– سعادة السيدة هناء – ناشطة حقوقية – ليبيا.

– سعادة السيدة نسيبة – ناشطة حقوقية – الأردن.

* الجلسة الختامية- مدير الجلسة سعادة السيد صلاح الدين الجورشي.

حيث تمّ الخروج بعدد من التوصيات التي شارك بها الحضور مما تم تلخيصه خلال المؤتمر.

وفي الختام تمّ تسليم الشهادات للمشاركين.



الكاتب والمحلل السياسي الليبي عز الدين عقيل : « كل محاولة لبناء سلطة سياسية في ليبيا قبل حسم شرعية السلاح ستفشل»

قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي عز الدين عقيل لـ«المغرب» ان جهود دول جوار ليبيا لحل الازمة لن تخرج عن مسار اتفاق الصخيرات نفسه. واعتبر عقيل انّ حسم مسألة شرعية السلاح في ليبيا يستوجب ارادة جدية من الغرب لإصلاح ما أفسد في ليبيا وهو مايعدّ بعيد المنال في الوقت الراهن نتيجة غياب هذه الارادة لدى الغرب وفق تعبيره.

• لو تقدمون لنا آخر تطورات المشهد الليبي ؟

آخر تطورات المشهد الليبي هي جهود ترويكا دول الجوار لدفع العملية السياسية قدما وخاصة الترتيب للقاء بين خليفة حفتر – فايز السراج – عقيله صالح .

• ماهي رؤيتكم لمبادرات الحل الاخيرة؟

ليس هناك مبادرة، بل هناك محاولة من ترويكا الجوار (الجزائر مصر وتونس) لتجميع الجهود وضمن مسار اتفاق الصخيرات نفسه .

• هل سنشهد تسوية قريبة في الملف الليبي في ظل ما نشهده من مناخ للتسويات في المنطقة على غرار الملف السوري؟

ما أفاد الحالة السورية .. بقاء وصمود الدولة بكامل مؤسساتها وعدم تفككها ، بل واكتسابها لخبرات اضافية بالغة الاهمية نتيجة المحنة ، الى جانب وجود حلفاء استراتيجيين للنظام ، قاموا بخدمته بكل اخلاص بسبب مصيرية العلاقة الاستراتيجية لكافة أطرافها. كما ان صمود النظام السوري حتى تبينت دول الإقليم وأوربا بنفسيهما فداحة ما فعلوه من وراء دعمهم للإرهاب، وكذلك صمود النظام لحين حلول ترامب بالبيت الابيض ، ساعد كثيرا على انعكاس اتجاه الريح .

اما ليبيا فقد انجز فيها حلف «الناتو « اسقاط الدولة وإشعال حرب اهلية بين سكانها ، وتنصيب المليشيات والعصابات على رقاب العباد ومقدرات البلاد وبذلك فالوضع مختلف .

كما انه ما لم يبدأ الغرب بحسم شرعية السلاح بليبيا اولا ، وقبل الخوض بالمسألة السياسية وضمن التزامات محددة تجاه المسلحين تعتمد على مهاجمة كل من يرفض الحل منهم ، كما فعل مع الجيش الليبي في 2011. فان كل محاولة لبناء سلطة سياسية قبل حسم شرعية السلاح لن تكون إلا هراء في هراء . وتوريطا لليبيين بمزيد الانقسام والتشرذم . وهو ما يبغيه الغرب تحديدا بحسب تصوري .

ولأن حسم مسألة شرعية السلاح يتطلب وجود نية حسنة لدى الغرب بإصلاح ما أفسد بليبيا اولا فان الحل ما يزال بعيدا ، لان نوايا الغرب تجاه ليبيا بالغة السواد والتعفن . ان محاولة صياغة حل سياسي دون حسم مسألة شرعية السلاح اولا .. هو كمحاولة .. انجاب مخلوق بدون تلقيح !!!

• الدور الروسي الصاعد في ليبيا هل سيؤثر على التسويات؟

الدور الروسي بليبيا سيكون ابتزازيا وليس محوريا،ويمكن للروس أن يبيعوا ليبيا للغرب كما سبق وباعوها عام 2011 ،اذا اثمر لهم بيعها صفقة جيدة بسوريا و القرم.

• ما تعليقكم على اعلان ترامب منع دول بينها ليبيا من دخول اراضيه؟

الليبيون والسوريون واليمنيون والصوماليون .. ليسوا بوارد التفكير بالسفر لأمريكا .. وأما عملاء امريكا منهم الذين فتحت لهم أبوابها منذ عقود فلا اظن ترامب بقادر على منعهم من دخولها . هذه محاولة رعناء من ترامب لاختبار مدى قدرته على مخالفة القيم الغربية .. وأظن ان الرد جاءه مزلزلا .

وبتصوري الأهمية ليست بقرار ترامب السخيف الذى استهدف دولا تعجز شعوبها عن الوصول حتى لجاراتها من الدول ، وإنما من الرد الامريكي الاوروبي الذي شكل له صفعة مبكرة. وهو ما سيجعله اكثر تعقلا بالمرات القادمة .. وان لم يفعل فأظنه سيلحق بنيكسون !!؟

روعة قاسم

اجتماع أممي ليبي_ ليبي في تونس اواخر اكتوبر ومطلع نوفمبر

بيان من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا حول استئناف المحادثات السياسية والعسكرية الليبية-الليبية
طرابلس 10 تشرين الأول/ أكتوبر – يطيب للممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، أن تعلن استئناف المحادثات الليبية – الليبية الشاملة، وذلك بالاستناد إلى قرار مجلس الأمن رقم 2510 لسنة 2020 الذي تبنى نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا والذي انعقد في 19 كانون الثاني/ يناير 2020.

وفي ضوء استمرار جائحة كورونا (كوفيد 19) ومن أجل حماية صحة المشاركين، سيعقد ملتقى الحوار السياسي الليبي وفق صيغة مختلطة، وذلك من خلال سلسلة من الجلسات عبر الاتصال المرئي وكذلك عبر اجتماعات مباشرة. وفي هذه الأوقات المليئة بالتحديات، تعرب البعثة عن امتنانها العميق لحكومة الجمهورية التونسية لاستضافتها الاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وذلك عقب اجراء المحادثات التمهيدية عبر الاتصال المرئي.

ويهدف ملتقى الحوار السياسي الليبي بشكل عام إلى تحقيق رؤية موحدة حول إطار وترتيبات الحكم التي ستفضي إلى إجراء انتخابات وطنية في أقصر إطار زمني ممكن من أجل استعادة سيادة ليبيا والشرعية الديمقراطية للمؤسسات الليبية.

ويأتي قرار عقد ملتقى الحوار السياسي الليبي الموسع والشامل عقب أسابيع من المناقشات المكثفة مع الأطراف الرئيسية المعنية الليبية والدولية. وسيستند ملتقى الحوار السياسي الليبي إلى التقدم المحرز والآراء التوافقية التي أسفرت عنها المشاورات الأخيرة بين الليبيين، بما في ذلك توصيات مونترو، والتفاهمات التي تم التوصل إليها في بوزنيقة والقاهرة. وينطلق ملتقى الحوار السياسي الليبي أيضاً من المشاورات المكثفة التي أجريت كجزء من مسار الملتقى الوطني الجامع، والتي سلطت الضوء على مطلب الليبيين المشترك في إنهاء الفترة الانتقالية وإجراء انتخابات وطنية واختيار سلطة تنفيذية فاعلة يمكنها توفير الخدمات الأساسية للشعب الليبي.

وسيتم اختيار المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي من مختلف المكوّنات الرئيسية للشعب الليبي، وذلك على أساس مبادئ الشمولية والتمثيل الجغرافي والعرقي والسياسي والقبلي والاجتماعي العادل مع التزام راسخ بالمشاركة الهادفة للمرأة الليبية والشباب. وسوف تسعى البعثة جاهدة لضمان إجراء مشاورات واسعة وشفافة مع اتباع نهج مبني على الحقوق في جميع مراحل العملية التي يقودها الليبيون ويمسكون بزمامها والتي سيتمكن خلالها الكثيرون من إسماع أصواتهم والتعبير عن آرائهم.

وقبل عقد المحادثات السياسية المباشرة في تونس، ستجمع البعثة المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي في اجتماعات تمهيدية عبر الاتصال المرئي تبدأ في 26 تشرين الأول/ أكتوبر. وسوف تشمل هذه الاجتماعات أيضاً مشاورات مع شرائح كبيرة من المجتمع الليبي، بما في ذلك الشباب والنساء والبلديات، سيُطلب منها تقديم توصيات ملموسة للمشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي.

كما أنه، واستجابة لتوصية الغالبية العظمى من مكونات الشعب الليبي، فإن البعثة اشترطت على المدعوين للمشاركة في ملتقى الحوار السياسي الليبي الامتناع عن تولي أية مناصب سياسية أو سيادية في أي ترتيب جديد للسلطة التنفيذية وأن يجتمعوا بحسن نية وبروح من التعاون والتضامن من أجل مصلحة بلادهم، وأن يحجموا عن استخدام خطاب الكراهية والتحريض على العنف.

كما أن الأمم المتحدة سوف تتولى تيسير محادثات مباشرة بين وفدي اللجنة العسكرية المشتركة (5 + 5) في جنيف ابتداء من 19 تشرين الأول/ أكتوبر، باستضافة كريمة من حكومة سويسرا. وسوف ترتكز محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5 + 5) على المداولات السابقة والتوصيات التي خرج بها الاجتماع الذي انعقد في الغردقة في الفترة من 28 – 30 أيلول/ سبتمبر واستضافته السلطات المصرية تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. إن الأمم المتحدة تحث على الوقف التام لجميع المناورات والتعزيزات العسكرية بغية تمكين التوصل إلى اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار، بما في ذلك إقامة منطقة منزوعة السلاح في وسط ليبيا، فضلاً عن توفير حيز مناسب لإجراء مناقشات سياسية بناءة.

وقبل انعقاد ملتقى الحوار السياسي الليبي، سوف تعمل الأمم المتحدة على تيسير إجراء مشاورات بين وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة بشأن المسائل الدستورية في القاهرة بين 11 و 13 تشرين الأول/ أكتوبر باستضافة الحكومة المصرية. ومن المتوقع أن يناقش الوفدان الخيارات القانونية والدستورية التي يمكن طرحها على ملتقى الحوار السياسي الليبي لتسهيل المداولات حول المضي قدماً في الترتيبات الدستورية.

وترحب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أشد الترحيب بالمساعدة السياسية والجوهرية البناءة التي قدمها أعضاء المجتمع الدولي والإسهامات الملموسة لجيران ليبيا كافة في بناء الثقة وتحقيق التوافق بين الأطراف الليبية، وتتطلع البعثة إلى مزيد من الالتزام من جانب الشركاء الإقليميين والدوليين للدفع بهذه العملية إلى الأمام. كما ترحب البعثة بالالتزام المتجدد من جانب جميع المشاركين في الاجتماع الوزاري الذي انعقد في 5 تشرين الأول/ أكتوبر حول ليبيا، والذي استضافه الأمين العام للأمم المتحدة ووزير خارجية ألمانيا. وتحث الأمم المتحدة جميع الأطراف الفاعلة السياسية والعسكرية الليبية على التحلي بالروح القيادية من خلال الالتزام بدعم لا لبس فيه لهذه العملية. وتدعو الأمم المتحدة جميع الليبيين إلى الاستفادة على نحو أوفى من هذه الفرصة السانحة من أجل استعادة السلام الدائم والأمن والازدهار وضمان المساءلة وصون حقوق الإنسان للشعب الليبي الذي تحمّل سنوات طويلة من النزاع والتشرذم السياسي.

الشركات اليابانية تنسحب من الصين

تجد الشركات اليابانية أن الصين أقل جاذبية بالنسبة لها في الوقت الحالي، بسبب ارتفاع تكاليف العمالة والمخاوف من الحرب التجارية المشتعلة بين الولايات المتحدة والصين.

 

أظهر استطلاع أجرته Teikoku Databank أن هناك 13685 شركة يابانية تعمل في الصين حتى مايو/ أيار 2019، أي بانخفاض قدره 249 مقارنةً بالمسح السابق الذي تم إجراؤه في عام 2016. أصبح ممارسة أنشطة التجارية في الصين أقل جاذبية، مع ارتفاع تكاليف العمالة في البلاد خلال السنوات الأخيرة وانخفاض الفوائد. عامل آخر هو القلق بشأن التأثير المستقبلي لتكثيف الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

حلل استطلاع Teikoku Databank الشركات التي عقدت العزم على توسيع أعمالها لتشمل الصين، بناءً على تقارير الائتمان وقاعدة البيانات الخاصة بها. تم إجراء الاستطلاع لكافة الشركات لمدة ثلاث سنوات منذ عام 2010، مع مرور العام الخامس حتى الآن.

انخفاض شركات التصنيع والتجزئة

بلغ عدد الشركات اليابانية التي تمارس نشاطًا تجاريًا في الصين، وفقًا للمسوحات السابقة، 10،778 شركة في عام 2010، و14،394 في عام 2012، و13،256 في عام 2015، و13،934 في عام 2016. ويظهر الإجمالي لعام 2019 من 13،685 انخفاضًا بلغ 709 شركة مقارنة مع ذروة ذلك عام 2012.

وحسب الصناعة، انخفض عدد الشركات في الصناعات التحويلية وتجارة الجملة والتجزئة والخدمات من مسح 2016، في حين ارتفع عدد الشركات في القطاعين العقاري والمالي. كانت النسبة المئوية للانخفاض أكثر حدة بين الشركات المتوسطة، حيث تبلغ مبيعاتها السنوية حوالي مليار ين.

التغيرات في عدد الشركات اليابانية العاملة في الصين حسب المبيعات السنوية

المبيعات السنوية عدد الشركات عام 2019 عدد الشركات عام 2016 الزيادة / النقصان مقارنة بعام 2016 نسبة إجمالي الشركات
أكثر من 100 مليون ين 504 552 8.7%- 3.7%
من 100 مليون ين إلى مليار ين 3,883 4,159 6.6%- 28.4%
من مليار ين حتى 10 مليار ين 6,066 6,058 0.1% 44.3%
من 10 مليار ين حتى 100 مليار ين 2,611 2,560 2.0% 19.1%
أكثر من 100 مليار ين 605 569 6.3% 4.4%

تم إعداد البيانات بواسطة Nippon.com بناءً على استطلاعات الرأي التي أجرتها Teikoku Databank.

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد يؤدي لزيادة الانخفاض

هناك العديد من الشركات اليابانية التي أقامت منشآت جديدة في الصين بما في ذلك تلك التي تنشئ مصانع إنتاج محلية تتطلع إلى الطلب في الصين، بالإضافة إلى تلك التي لديها وجود بالفعل وتفتح الآن مكاتب مبيعات استجابةً لنمو السوق المحلية.

وفي الوقت نفسه، من أبرز الشركات التي تنسحب من الصين تلك الشركات التي إما تنقل الإنتاج إلى اليابان أو تحول مرافق الإنتاج إلى دول جنوب شرق آسيا وسط تراجع الأرباح في الصين نتيجة عوامل مثل ارتفاع تكاليف العمالة التي رافقت النمو الاقتصادي، وانخفاض معدل سعر الصرف.

يظهر الاستطلاع أن هناك بالفعل اتجاه بين كبار المصنعين وتجار الجملة لتقليص أعمالهم مع الشركات الصينية أو تحويل منشآت الإنتاج إلى جنوب شرق آسيا، على خلفية الحرب التجارية الأمريكية الصينية المشتعلة منذ العام الماضي. يشير هذا إلى أن عدد الشركات اليابانية الكبيرة التي تنسحب من الصين قد يزيد في السنوات المقبلة.

(النص الأصلي باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية)

إعـــــــــــــــــــــــــلام : جلسة عامة جمعية ” شبكة الديمقراطيين في العالم العربي / فرع تونس”

تونس في 7/10/2020
تتشرف جمعية شبكة الديمقراطيين في العالم العربي /فرع تونس بدعوة جميع منخرطيها الى حضور جلستها العامة العادية وذلك يوم السبت الموافق 24/10/2020 على الساعة 11 صباحا بمقرها الكائن في 1 نهج الدكتور البشير الدنقزلي- حي النصر1- رياض النصر – أريانة المدينة – ولاية أريانة / تونس

يشمل جدول اعمال الجلسة :

1- تنقيح النظام الأساسي بما يتلاءم مع أحكام المرسوم عدد 88 لسنة 2011 .

2- عرض التقريرين الأدبي والمالي ومناقشتهما .

3- انتخاب أعضاء الهيئة المديرة .

وعلى الراغبين في الترشح لعضوية الهيئة ارسال مطلب ترشح على البريد الالكتروني التالي : NDAWTUNIS@GMAIL.COM

رئيس الجمعية

ايمان عيادي

تداعيات فشل اهداف العدوان الامريكي على العراق

انقلب العدوان الامريكي على الحشد الشعبي في العراق وبالا على ادارة ترامب التي لم تحصد منه الا الفشل بعدما وحد العدوان الشعب العراقي ضد الاحتلال الامريكي لبلادهم في ظل العجز عن حماية سفارتها في بغداد من المحتجين الغاضبين فما تدعيات العدوان على الحشد الشعبي على سياسية واشنطن في العراق ، وهل يبدأ العراقيون مرحلة طرد القوات الامريكيون من بلادهم ؟ وكيف ستتعامل ادارة ترامب مع فشلها الجديد في العراق ؟ وهل ستكف امريكا يدها عن التآمر على امنه وسيادته ؟

كما يتناول برنامج ” مع الحدث “مناقشة موضوع توجيه رسائل على المستوى السياسي والاستراتيجي للولايات المتحدة الامريكية من خلال الوصول الى السفارة الامريكية والاعتصام على مداخلها وعن فحوى هذه الرسالة في ايجاز ما حصل .

أكد عباس العرداوي الكاتب والباحث السياسي من بغداد ان الرسالة الكبرى التي وضعها العراقيين هي رسالة الرفض لرسالة الضغط التي تمارسها الولايات سواء بالسلطة العسكرية او بسلطة القوة
كما يسلط البرنامج الضوء على كيفية قراءة واشنطن الرسالة العراقية وأكد توم حرب انه تم احباط رسالة الغدر الامريكية من قبل قوات الحشد الشعبي وقيادته التي حاولت اقتحام السفارة الامريكية .
كما يتناول البرنامج الاهانة التي تلقتها الولايات المتحدة على ايدي شباب العراق والاهانة الكبرى لوكر التجسس الامريكي في العراق .
وكان قد طال الاعتداء الامريكي بواسطة طائرات حربية عددا من مواقع الحشد الشعبي التابعة للقوات المسلحة العراقية في مدينة القائم غرب العراق، ما اسفر عن استشهاد واصابة العشرات من قوات الحشد العراقية المرابطين على الحدود السورية لمنع تسلل عناصر جماعة داعش الوهابية.

ضيوف هذه الحلقة :

عباس العرداوي الكاتب والباحث السياسي من بغداد
توم حرب مدير التحالف الامريكي الشرق اوسطي

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:
https://www.alalamtv.net/news/4653271/