قمة العشرين ترسخ الخلافات بين أمريكا و شركائها التجاريين

قمة العشرين ترسخ الخلافات بين أمريكا و شركائها التجاريين

أظهر البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين في بوينوس آيرس تباعدا بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وشركائه، بعدما رفض دعم التحرك الدولي لوقف التغير المناخي وتهميش التعهدات بمكافحة الحمائية التجارية.

وجاء في البيان الختامي الذي اعتمد بعد مفاوضات شاقة في قمة العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس أن كل الدول الأعضاء باستثناء الولايات المتحدة وافقت على تطبيق أهداف اتفاق باريس حول التغير المناخي والتي “لا عودة عنها” مع احترام التفاوت في النمو الاقتصادي. و مما جاء فيه أيضا أن “الولايات المتحدة تؤكد مجددا قرارها بالانسحاب من اتفاق باريس” ما يعكس الخلاف الذي حصل السنة الماضية حين أثار ترامب صدمة في العالم بانسحابه من الاتفاق في أول قمة لمجموعة العشرين يحضرها.

وفيما يشن الرئيس الأمريكي حربا تجارية على الصين ودول أخرى، تجنب البيان الختامي للقمة ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة المتعددة الأطراف. وبدلا من ذلك، اكتفت الدول الأعضاء بالإشارة إلى “المشاكل التجارية الحالية”، وأكدت أيضا أن النظام التجاري المتعدد الأطراف “لا يحقق أهدافه” على صعيد النمو وخلق وظائف، وساندت “الإصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية”.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *