“الحرس الثوري” يهدد باستهداف قوات أمريكا في الخليج ويحذر من أي خطوة ضد إيران

“الحرس الثوري” يهدد باستهداف قوات أمريكا في الخليج ويحذر من أي خطوة ضد إيران

حذَّر «الحرس الثوري» الإيراني، الولايات المتحدة، اليوم الأحد 12 ما 2019 بأن بلاده ستوجه لها ضربة إذا أقدمت واشنطن على أي خطوة ضد إيران، كما هدَّد باستهداف القوات الأمريكية بالخليج.

و هدد قائد القوات الجوية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده، باستهداف حاملة الطائرات الأمريكية في منطقة الخليج، وقال «إذا أقدم (الأمريكيون) على خطوة فسنضربهم في الرأس».

و في تصريح نقلته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، اليوم الأحد، قال زاده إن «السفينة الأمريكية التي تضم نحو 40 – 50 طائرة حربية، و6 آلاف عسكري، كانت تشكل تهديدًا في السابق بالنسبة لإيران»، مضيفاً أنه اليوم تحولت التهديدات إلى فرص.

و أشار المسؤول الإيراني، إلى قرب موقع حاملة الطائرات الأمريكية في الخليج من القوات الإيرانية، وقال إن «وضع الأمريكيين مثل قطع اللحم التي بين أسناننا»، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

و ذكر أن بلاده تمتلك صواريخ قادرة على قصف سفينة على بعد 300 كيلومتر، وأن مدى هذه الصورايخ ارتفع إلى 700 كيلومتر من خلال إجراءات اتخذوها مؤخرًا.

و في وقت سابق، وصف قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، إرسال الولايات المتحدة الأمريكية حاملة طائرات إلى المنطقة بـ»الحرب النفسية»، وجاء ذلك في خطاب له أمام النواب، خلال جلسة مغلقة بالبرلمان الإيراني، وفقاً ما ذكرته وكالة الأناضول.

و نقلت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، عن سلامي، قوله أيضاً إن «الولايات المتحدة تسعى من خلال هذه الخطوة إلى تخويف الشعب وبعض المسؤولين العسكريين، من وقوع الحرب».

وتوقع سلامي أن «الحرب الأمريكية ضدَّ إيران غير ممكنة، لأن واشنطن لا تملك القدرة والجرأة على شنِّ الحرب ضدَّها». وأضاف: «ما يمنع ذلك هو قوة قواتنا المسلحة من جانب، ونقاط الضعف لحاملات الطائرات الأمريكية من جانب آخر»، واستطرد: «لذا فإن الولايات المتحدة لن تقدم على مثل هذه المخاطرة».

ويأتي هذا التحذير في وقت تحشد فيه الولايات المتحدة مزيداً من قواتها العسكرية في الشرق الأوسط، حيث أرسلت قاذفات، وحاملات طائرات، وبطارية باتريوت، فيما أعلن البنتاغون أنه يؤسس قوة ردع لصدِّ أي هجوم محتمل من إيران على أهداف ومصالح أمريكية. 

ضغوط أمريكية أكبر على إيران

ويوم الإثنين الماضي، كشف مسؤولون من الولايات المتحدة عن قائمة أهداف، قالوا إن إيران حدَّدتها لاستهداف المصالح الأمريكية، والتي كانت سبباً في إرسال واشنطن قوات لها إلى الشرق الأوسط، بهدف ردع أي تحرّك محتمل لطهران.

ونقلت صحيفة wall street journal الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين، لم تُسمِّهم، قولهم إن المعلومات الاستخباراتية التي حصلت عليها واشنطن أفادت بأن إيران كانت تخطط لضرب مصالح أمريكية في عدة دول بالشرق الأوسط.

ويوم الأربعاء الماضي، وقَّع ترامب أمراً تنفيذياً بفرض عقوبات على إيران، تشمل قطاعات الحديد والصلب والألومنيوم والنحاس، اعتبرتها طهران «مخالفة للأعراف الدولية»، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول.

وقال الممثل الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك، إن «الولايات المتحدة لا تريد الحرب مع طهران، لكنها ستواصل ممارسة أقصى قدر من الضغوط عليها إلى أن تغير سلوكها».

ويأتي ذلك عقب إعلان إيران تعليقَ بعض تعهُّداتها في الاتفاق النووي التاريخي المبرم في 2015، مع الدول الكبرى، بعد عام على القرار الأمريكي الانسحاب من هذا الاتفاق، مهددة بإجراءات إضافية خلال 60 يوماً، في حال لم تطبق الدول الموقعة على الاتفاق بعض التزاماتها.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *